اليوم: السبت    الموافق: 29/04/2017    الساعة: 03:37 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
وجد يختتم بنجاح منافسات دوري كرة القدم للأطفال الأيتام في غزة
02/02/2017 [ 09:17 ]
وجد يختتم بنجاح منافسات دوري كرة القدم للأطفال الأيتام في غزة

غزة -اسواربرس: 

نظمت مؤسسة انقاذ الطفل - فلسطين دوري وجد الرياضي لكرة القدم في ملعب نادي المشتل المعشب بغزة وذلك ضمن أنشطة مشروع التعليم المساند للطلاب ايتام العدوان 2014 "السنة الثانية" ضمن برنامج وجد لرعاية أيتام العدوان على قطاع غزة الممول من صندوق قطر للتنمية وبمساهمة بنك فلسطين وصندوق الحاج هاشم عطا الشوا للوقف الخيري واشراف مؤسسة التعاون.

وقالت عفاف الخالدي مديرة البرامج في مؤسسة انقاذ الطفل فلسطين: “إن الدوري يهدف إلى تعزيز الحوار الرياضي بين الطلاب وخلق روح المنافسة بين المشاركين فيه وزرع المحبة والألفة بينهم، ونوهت إلى أن الطلبة الأيتام لديهم القدرة على البذل والعطاء ولهم مستقبل أفضل ولهم دور كبير يستحقونه من المؤسسات المختلفة لترجمة إبداعاتهم”.

وأقيمت بطولة دوري وجد بمشاركة 8 فرق من أطفال البرنامج من كافة مراكز برنامج وجد وهي: جمعية هيئة المستقبل، مركز جمعية بيتنا، مركز جمعية أجيال للإبداع والتطوير، مركز جمعية فلسطين المستقبل، مركز جمعية المستقبل الخيرية، مركز جمعية الرواد، مركز جمعية التضامن، مركز جمعية البيت الفلسطيني، وذلك بحضور طاقم مشروع التعليم المساند للأيتام في قطاع غزة بمؤسسة إنقاذ الطفل-فلسطين وفريق برنامج وجد بمؤسسة التعاون.

ومع انطلاق صفارة حكم الدوري الرياضي بدأت المباريات وسط حماس كبير من قبل اللاعبين والمشجعين من أطفال وجد، حيث لعبت الفرق الثمانية عدة مباريات تكللت بتأهيل فريق مركز جمعية الرواد وفريق مركز جمعية هيئة المستقبل للمباراة النهائية والتي انتهت لصالح فريق هيئة المستقبل.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم الفرق الفائزة وقد حصل فريق هيئة المستقبل على كأس الدوري وفريق مركز الرواد على درع تكريم والمداليات الفضية واللاعب محمد ابوشدق على لقب هداف الدوري، والطالب اسلام عباس حصل على لقب أفضل حارس اما الطالب حسام العثامنة فقد حصل على لقب افضل مدافع.

وقال الطالب حسام العثامنة "طول عمري كنت احلم اني اصير لاعب مميز ومشهور وفي الحقيقة برنامج وجد حقق لي حلمي" اما الطالب محمد الزعانين قال، "بهدي هذا الفوز لصندوق قطر للتنمية ومؤسسة التعاون اللي ساعدونا انو نستمر بعد كل الظروف الصعبة اللي مرينا فيها!"

يشار إلى أن مشروع التعليم المساند لأطفال برنامج وجد يستهدف 1158 يتيم من أيتام العدوان 2014 والملتحقين بالمرحلة التعليمية الأساسية والثانوية، والذي يسعى إلى تحسين المستوى التعليمي من خلال التركيز على ثلاث مواد أساسية هي اللغة العربية والانجليزية والرياضيات بجانب مادتي التكنولوجيا والعلوم في جميع المراحل الدراسية، من خلال جلسات تعليمية ينفذها طاقم مختص يتم بناء قدراته بصورة مستمرة من قبل خبراء في كيفية توظيف الأنشطة الإبداعية واللاصفيه، بالإضافة لتطويع العديد من الأنشطة التي تساهم في تحسين الوضع التعليمي لهم مثل أنشطة الدعم النفسي والاجتماعي.

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
رام الله / اسوار برس: اعلن عن انطلاق عن حراك جديد للمستهلكين الفلسطينيين باسم" حراك –بكفي يا شركات الاتصالات"، حيث يضم الان عضوية 44 الف مشترك يطالبون بما وصفوه " حراك الحق ورفع ظلم شركات الاتصالات عن الناس.". وحسب ما جاء في بيان الحراك، وصل اسواربرس نسخة عنه: "بما ان شركات الاتصالات كما هو متوقع منها ادارة الظهر لمطالب حراكنا البسيطة والواضحة والتي تم الاشارة لها ببيان 1 +2، وبما ان هذه الشركات لا تهتم ابدا لصرخات المواطن وآهاته، وبما انها مازالت تمارس كل اشكال الغش والغبن والخداع الذكي،وبما ان تلك الشركات لا تلتزم بقانون الاتصالات الفلسطين لعام 1996 وقانون حماية المستهلك لعام 2005 ،وتضربهما بعرض الحائط.
الأحوال الجوية
اسواربرس: نشرت صحيفة "الإمارات اليوم" الجمعة، تفاصيل جريمة مقتل مواطنة أردنية وإصابة طفليها طعنا على يد آسيوي داخل منزلهم في منطقة الفيصل بإمارة الفجيرة أمس الخميس. وكان شخص آسيوي (23 عاماً) تسلل إلى منزل إماراتي في منطقة الفيصل بإمارة الفجيرة، وسدد إلى زوجته (الأردنية ـــ 39 عاماً) وطفليهما (11 عاماً، وتسعة أعوام) وخادمتهم (آسيوية)، طعنات بسلاح أبيض، قبل أن يفر هارباً من المكان.
اسواربرس: لا تخلو المدارس من الطالب المتمرد أو المشاغب، إذ نجده طائشاً، قليل الانتباه في الفصل ضعيف القدرة على ضبط نفسه ويخلق جواً مشحوناً بالفوضى، ويتفنن في استفزاز المعلمين والزملاء، من خلال اصدار الاصوات والصراخ وضرب الطلبة والتلفّظ بالالفاظ النابية، وهناك حالات أخرى يتطاول على المعلم ويعلّق عليه أيضًا، كما لا يتيح للعملية التربوية أن تسير في طريقها الصحيح. التدريس مهنة ليست سهلة كما تبدو للجميع، فهي من أصعب المهن على الإطلاق، خصوصاً في عصرنا الحالي والتكنولوجيا التي اجتاحت كل جوانب الحياة وتغيّر نوعية الطلاب وعقولهم، فقد أصبح من الصعب فهم ما يفكرون به.
اسواربرس: كاريكاتير للفنان الفلسطيني محمد سباعنة
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.77 3.78
الدينــار الأردنــــي 5.32 5.33
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21