اليوم: الخميس    الموافق: 27/07/2017    الساعة: 06:36 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
الضفيرة
20/03/2017 [ 16:25 ]
الضفيرة

اسواربرس- قصة قصيرة للكاتبة العراقية غادة م. سليم :

كان يسير ويحمل سجادته اينما يذهب ويحيط خصره بحزام عريض تتدلى منه ضفيرة شقراء تزينها شرائط ملونه .

نسجت السجادة من جلود ضحاياه فامتزج الابيض بالاسمر وطرزتها الحلمات بنسق عشوائي فكن كالكواكب المعتمه وغرز عيونهن على اطرافها لتصبح نجوما مضيئة في الكون الفسيح.
كانت نهايات السجادة من بقايا ظفائرهن فامتزج الشعر الاشقر بالاسود بالاحمر والناعم بالمجعد.
تئن كلما سجد عليها وتذرف الدمع كلما توسدها وتتأوه كلما سحبها من ضفيرتها.
يلعق اصابعه.. رطبه.. مالحه.. من قطرات دموعهن .. يغرس يده بين خيوط السجادة فتعلق بها بقايا من لحومهن.
لاترى فوقها سوى العمامه كالقمر في ليلها البهيم.. تغمض عينيها فتجد قمرها قد ابتلعه البحر.. فاغرا فمه اشتهاءا ورغبة… لم يبق من جسدها النحيل سوى رأسها.. كابوسها عمامة بيضاء .. سوداء حمراء وخضراء وكل الالوان تحاصرها حتى تكاد أن تدفنها .. تصحو برعب لتجده يحدق بها.
-كم أحسد النوم وهو يطويك تحت جناحيه وانا البعيد لا استطيع ان اضمك بين ذراعي!
متى يأتي الصباح.. تغمض عينيها وتحسب بقي خمس ساعات .. اربع .. وتشرق الشمس
متى ياتي صباح روحي!
يمرر يده بهدوء وبطء على جسدها وكل جزء يمر عليه .. يموت .. يتحجر.. حتى انتهى منها فاصبحت كالمومياء تشخص عيناها في السماء تبحث عن البراق عله يراها!
بقي قلبها ينبض كخلية من الياقوت يضج بالحياة وتتقافز الياقوتات الما وانتظارا
وبكل قوة وبكل يأس تتحرر الضفيرة من حزامه وتدب فيها الحياة تزحف لتلتف حول عنقه
وتضغط وتضغط حتى سقط جثة هامدة.

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
رام الله/ اسوار برس كشفت دراسة علمية فلسطينية عن جملة من المعيقات التي تقف امام تطور الصحافة الاستقصائية في فلسطين ز أن أهم المعيقات الذاتية تمثلت في الخوف من صعوبة إنجاز التحقيقات الاستقصائية بالإضافة إلى الخوف من الملاحقة الأمنية أو ذوي النفوذ
الأحوال الجوية
اسواربرس: لم تكن طفولة المكسيكية كارلا جاسينتو حكاية خيالية سعيدة، ولكن في الثانية عشر من عمرها، ظنت بأنها وجدت فارس أحلامها. كارلا: "اشترى لي الملابس الجميلة واهتم بي. قال لي إنني سأكون أميرته". حبيب كارلا الجديد كان أكبر منها سناً، لكنه قال لها إنه يريد إنشاء عائلة معها، وبالنسبة لطفلة تعاني من ظروف حياة صعبة، كان عرضه أشبه بمعجزة. كارلا: "ظننت بأنني سأكون زوجته وحب حياته". بعد ثلاثة أشهر، تغير كل شيء، وبدأت تلاحظ احتياله.. نزع قناع فارس الأحلام وقال لها إنه قواد، وأنها ستعمل كبائعة هوى في شوارع المدينة.
اسواربرس: لا تخلو المدارس من الطالب المتمرد أو المشاغب، إذ نجده طائشاً، قليل الانتباه في الفصل ضعيف القدرة على ضبط نفسه ويخلق جواً مشحوناً بالفوضى، ويتفنن في استفزاز المعلمين والزملاء، من خلال اصدار الاصوات والصراخ وضرب الطلبة والتلفّظ بالالفاظ النابية، وهناك حالات أخرى يتطاول على المعلم ويعلّق عليه أيضًا، كما لا يتيح للعملية التربوية أن تسير في طريقها الصحيح. التدريس مهنة ليست سهلة كما تبدو للجميع، فهي من أصعب المهن على الإطلاق، خصوصاً في عصرنا الحالي والتكنولوجيا التي اجتاحت كل جوانب الحياة وتغيّر نوعية الطلاب وعقولهم، فقد أصبح من الصعب فهم ما يفكرون به.
اسواربرس : كاريكاتير عيد العمال
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21