اليوم: الخميس    الموافق: 27/07/2017    الساعة: 06:35 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
أباريق مهشّمة .....
09/04/2017 [ 22:29 ]
أباريق مهشّمة .....
عيسى رجا ابوعرام / يطا - الخليل

 

أباريق مهشّمة .....

ان قراءة قصيدة أباريق مهشّمة للشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي في ديوان يحمل عنوانها ، أوقفت القرّاء على الصراع النفسي الذي يعانيه قارئ القصيدة بين الطموح الى" الخلاص الذاتي " بالإتصال بحقيقة واقعية كبرى ، وبين الإحساس "بواجب المساهمة"  في بناء المدينة أو الدولة الفاضلة على الأرض . و انطلاقا من اعتبار القارئ شريكا فعالا  لا غنى عنه في انتاج المعنى للقصيدة  ، وهو  ايقاظ القوة الكامنة  للأفراد  من اجل البناء والتغير ، البناء ليس على سطح القمر  ، والتغير ليس في الأحلام .

يقف القارئ في القصيده امام ثلاث مشاهد مسرحية رائعة ، الدعوة الى تشييد المدينة الفاضلة ، و الحالة الراهنة للمدينة الفاسدة  التي تستوجب الثورة ، و الثورة تكسح الحاضر من اجل مستقبل أفضل . وفي رأيي ان تحطم رموزا طالما كانت بارزه هو في الواقع ما قصده البياتي في الثورة على السلطة . 

ان قيمة الأباريق  منوطة بما في داخلها وليس لبريقها او لونها   ، قد تكون هذه الأباريق خالية وفِي هذه الحالة كونها براقة قد يضلّل من يشاهدها .

مهشّمة  ، تحطيم الأباريق ، وهي  تغير الحالة الراهنة ، بالمعنى النفسي هو الإحساس بعدم الحاجة اليها نتيجة الغضب عليها لسلوكها الفاسد ، وهذا الإحساس يبشر بمحاولة صنع أوعية  اخرى مناسبة للظروف الجديدة .

وفِي السياسة  ندرك  نحن  البسطاء من الفلسطينين  بان سياسة أو نهج كل إبريق يحدده الإبريق نفسه ، بناء على تجربته الشخصية مع أباريق سابقين او زملاء "   ، وإذا شابت تجربته بعض الإشكاليات النفسية في طفولته او صباه انعكس ذلك علينا بدافع " التعميم" كما قال "سيغموند فرويد " فأصبحنا من تجربته ملوثين  . ان تلك الأباريق خاصتنا " الاحمر والأخضر والأصفر وما بينهما " ،   لا صلة تربط احدهم بالاخر ، وإنما هم يعملون كل على حدة من اجل تحقيق التحرر الذاتي لهم كأفراد " وجود كل منهم يساوي في نظر نفسه وجود العالم ، فالنظر الى العالم الخارجي لا أهمية له لانه مكون من (التوافه ) التي تشغل حواسه ، وتعطل عقله ، وتحجب عنه الموضوع الحقيقي : التمركز حول الذات "

فالقضية بالنسبة لهم هي تحررهم كأفراد من ذواتهم "عالقون في ذنوبهم وخطاياهم "  ،  والقضية بالنسبة  لنا خلاصنا من فسادهم ومن الاحتلال على الطريقة البياتنية  .

يتحسسون قيودهم ...

نبع جديد

نبع تفجر في موات حياتنا

نبع جديد

فليدفن الأموات موتاهم ...

وتكتسح السيول

هذي الأباريق القبيحة ، والطبول

ولتفتح الأبواب ، للشمس الوضيئة والربيع .

مصدر القصيدة : ركعتان في العشق ، رؤوبين سنير .

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
رام الله/ اسوار برس كشفت دراسة علمية فلسطينية عن جملة من المعيقات التي تقف امام تطور الصحافة الاستقصائية في فلسطين ز أن أهم المعيقات الذاتية تمثلت في الخوف من صعوبة إنجاز التحقيقات الاستقصائية بالإضافة إلى الخوف من الملاحقة الأمنية أو ذوي النفوذ
الأحوال الجوية
اسواربرس: لم تكن طفولة المكسيكية كارلا جاسينتو حكاية خيالية سعيدة، ولكن في الثانية عشر من عمرها، ظنت بأنها وجدت فارس أحلامها. كارلا: "اشترى لي الملابس الجميلة واهتم بي. قال لي إنني سأكون أميرته". حبيب كارلا الجديد كان أكبر منها سناً، لكنه قال لها إنه يريد إنشاء عائلة معها، وبالنسبة لطفلة تعاني من ظروف حياة صعبة، كان عرضه أشبه بمعجزة. كارلا: "ظننت بأنني سأكون زوجته وحب حياته". بعد ثلاثة أشهر، تغير كل شيء، وبدأت تلاحظ احتياله.. نزع قناع فارس الأحلام وقال لها إنه قواد، وأنها ستعمل كبائعة هوى في شوارع المدينة.
اسواربرس: لا تخلو المدارس من الطالب المتمرد أو المشاغب، إذ نجده طائشاً، قليل الانتباه في الفصل ضعيف القدرة على ضبط نفسه ويخلق جواً مشحوناً بالفوضى، ويتفنن في استفزاز المعلمين والزملاء، من خلال اصدار الاصوات والصراخ وضرب الطلبة والتلفّظ بالالفاظ النابية، وهناك حالات أخرى يتطاول على المعلم ويعلّق عليه أيضًا، كما لا يتيح للعملية التربوية أن تسير في طريقها الصحيح. التدريس مهنة ليست سهلة كما تبدو للجميع، فهي من أصعب المهن على الإطلاق، خصوصاً في عصرنا الحالي والتكنولوجيا التي اجتاحت كل جوانب الحياة وتغيّر نوعية الطلاب وعقولهم، فقد أصبح من الصعب فهم ما يفكرون به.
اسواربرس : كاريكاتير عيد العمال
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21