اليوم: الخميس    الموافق: 27/07/2017    الساعة: 06:36 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
نميمة البلد: اضراب الكرامة وعجزنا وجهدنا
19/05/2017 [ 11:50 ]
نميمة البلد: اضراب الكرامة وعجزنا وجهدنا
جهاد حرب

 

ينهي أسرى الحرية، مع كتابة سطور هذا المقال، اليوم الثالث والثلاثين لإضرابهم الجمعي في أطول اضراب بتاريخ الحركة الاسيرة الفلسطينية في ملحمة اسطورية يخطها مقاتلو الحرية وعصب الروح الفلسطيني. وفي اليوم الثاني والثلاثين يرتقي الشهيد الأول تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين ربما يكون نقطة تحول نوعية في التضامن المجتمعي والنضالي مع الاسرى في معركة الكرامة.

هذا الامر ليس بالضرورة ان يتحول الى مواجهة مباشرة ومفتوحه مع قوات الاحتلال والمستوطنين لكن أيضا التفاعلات المختلفة للإضراب بعد هذه الفترة الطويلة للإضراب وانات أهالي الاسرى وعذاباتهم يدفع لتفجير كبير. في المقابل من حق أهالي الاسرى المضربين أن يروا أن التضامن الشعبي والرسمي أقل من المطلوب أو المرغوب. عبر أهالي الاسرى عن انزعاجهم من ضعف التضامن والحراك الشعبي والرسمي، وفي ظني أن هذا العتاب من حقهم فأبنائهم يمضون أيام طويلة في معركة الجوع ويحتاجون الى مساندة غير محدودة.

في العادة لا يُحبذ اجراء أي تقييم اثناء خوض المعركة ومن غير المقبول إطلاق احكام على مساهمتهم واخفاقاتهم. لكن في هذه المعركة "معركة الكرامة" الدائرة رحاها بعد اثنين وثلاثين يوما تحتاج الى وقفة تقييمية لتفعيل التضامن والمساعدة والاسناد للأسرى الفلسطينيين لتحقيق الانتصار ولتقصير أيام الاضراب ولتخفيف معاناتهم.

وفي ظني عَجَزنا جميعنا عن الالتحاق بحجم نضالات الاسرى المضربين، وبان ضعفنا بل عوراتنا أمام حجم معاناتهم. بكل تأكيد مهما فعلنا وقدمنا على المستويين الرسمي والشعبي والبرلماني تبقى هذه الأفعال لا تقارن بحجم التضحيات التي قدمها الاسرى الفلسطينيين ويقدمونها في اضرابهم. لكن لا يمكن اغفال الجهود الرسمية والبرلمانية والشعبية لإسناد الاسرى على الرغم أن المطلوب جهد أكبر خاصة في هذه الأيام شديدة الصعبة على اسرانا البواسل.

  إن تفعيل المساعدة والمساندة لمقاتلي الحرية يأتي بتطوير أدوات واعمال نضالية ضاغطة على حكومة الاحتلال وإدارة السجون لتلبية مطالب الاسرى العادلة، لن يتم هذا دون تناغم الجهود الرسمية والشعبية وتعظيمها وذلك بتوفير زخما شعبيا قادرة على إعادة البوصلة باعتباره القوة الحقيقية الضاغطة من جهة، وعرض معاناتهم ونضالاتهم أمام المجتمع الدولي بلغاته المختلفة ووسائل اعلامه المتعددة دون كلل أو ملل وبمستوى يوازي صلابة ارادة الاسرى أنفسهم من جهة ثانية. 

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
رام الله/ اسوار برس كشفت دراسة علمية فلسطينية عن جملة من المعيقات التي تقف امام تطور الصحافة الاستقصائية في فلسطين ز أن أهم المعيقات الذاتية تمثلت في الخوف من صعوبة إنجاز التحقيقات الاستقصائية بالإضافة إلى الخوف من الملاحقة الأمنية أو ذوي النفوذ
الأحوال الجوية
اسواربرس: لم تكن طفولة المكسيكية كارلا جاسينتو حكاية خيالية سعيدة، ولكن في الثانية عشر من عمرها، ظنت بأنها وجدت فارس أحلامها. كارلا: "اشترى لي الملابس الجميلة واهتم بي. قال لي إنني سأكون أميرته". حبيب كارلا الجديد كان أكبر منها سناً، لكنه قال لها إنه يريد إنشاء عائلة معها، وبالنسبة لطفلة تعاني من ظروف حياة صعبة، كان عرضه أشبه بمعجزة. كارلا: "ظننت بأنني سأكون زوجته وحب حياته". بعد ثلاثة أشهر، تغير كل شيء، وبدأت تلاحظ احتياله.. نزع قناع فارس الأحلام وقال لها إنه قواد، وأنها ستعمل كبائعة هوى في شوارع المدينة.
اسواربرس: لا تخلو المدارس من الطالب المتمرد أو المشاغب، إذ نجده طائشاً، قليل الانتباه في الفصل ضعيف القدرة على ضبط نفسه ويخلق جواً مشحوناً بالفوضى، ويتفنن في استفزاز المعلمين والزملاء، من خلال اصدار الاصوات والصراخ وضرب الطلبة والتلفّظ بالالفاظ النابية، وهناك حالات أخرى يتطاول على المعلم ويعلّق عليه أيضًا، كما لا يتيح للعملية التربوية أن تسير في طريقها الصحيح. التدريس مهنة ليست سهلة كما تبدو للجميع، فهي من أصعب المهن على الإطلاق، خصوصاً في عصرنا الحالي والتكنولوجيا التي اجتاحت كل جوانب الحياة وتغيّر نوعية الطلاب وعقولهم، فقد أصبح من الصعب فهم ما يفكرون به.
اسواربرس : كاريكاتير عيد العمال
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21