اليوم: الثلاثاء    الموافق: 17/07/2018    الساعة: 19:45 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
مغالطات بحق " الانجاز "
16/07/2017 [ 14:31 ]
مغالطات  بحق " الانجاز "
منتصر حمدان

مغالطات  بحق " الانجاز "

 

أمرنا مريب وغريب،  فلم نصل لمرحلة قطف ثمار النظام الجديد للثانوية العامة" انجاز" حتى بادر الكثير منا في توجيه الطعنات واللكمات له، وخلط الحابل بالنابل.

لا علاقة بالتوجهات التربوية والتعليمية التي اعلن عنها من قبل وزارة التربية والتعليم العالي حول برنامج "انجاز" وبين اجراءات اعلان نتائج الثانوية العامة وما واكبها من اخطاء ادت الى الشتم والسب والقذف بحق هذا البرنامج "انجاز " والبطش به الى حد الاستخفاف والشماتة من قبل البعض  دون التفريق بين البرنامج وبين اليات واجراءات احتساب العلامات واعلانها.

حرام علينا ان نبطش بهذا البرنامج  بما يحمله من توجهات تربوية وتعليمية عصرية وحثيثة تحرر الطلبة وذويهم من ارث قديم وضغوط نفسية مرعبة فرضها المجتمع على كاهل الطلبة الذين يتقدمون  لمثل هذا الامتحان في مرحلة عمرية بالغة الحساسية والدقة عصفت بالكثيرين منهم وادت الى تعرضهم لمشاكل صحية ونفسية اثرت على حياتهم بل ان هناك طلبة فقدوا حياتهم جراء هذه الضغوط المجتمعية والنفسية والثقافية، وارى ان الوقت مبكر لاصدار الحكم بمدى فاعلية وجدوى واهمية النظام الجديد ويجب الحكم عليه من النتائج المستقبلية وقدرته على تحسين نوعية وجودة  التعليم المقدم للطلبة.

اللافت للانتباه ان مهاجمة هذا البرنامج وادخال المجتمع في دوامة ممنهجة مبنية على اثارة الشك والريبة، يتورط  فيه معلمين وتربويين وشخصيات عامة دون ادراك حجم المخاطر الناجمة مع هذا النمط والاسلوب في التعامل مع القضايا ذات التأثير العالي على المستوي الشعبي والمجتمعي مثل قضية التعليم واليات تطويرها.

والملاحظ ايضا باننا حينما نتحدث عن قضية عامة مثل مشاريع الابداع والتطوير على غرار برنامج "انجاز" فاننا نميل تلقائيا لشخصنة القضايا ومحاولة الطعن والتشكيك الفجة وغير المبنية على منطق ومنهجية تفكير  علمية  مع  غياب النقد الفعال واستبداله بمنطق النعيق والتخريب بقصد او دون .

الطريقة التي جرى اعتمادها لتنفيذ برنامج" انجاز " تستند بالاساس على اهداف نبيلة  واهمها اخراج الاف الطلبة من  طائلة الضغوط النفسية المرعبة التي يفرضها "التوجيهي " عليهم، وتشتيت عوامل الضغط وتوزيعها بطريقة مدروسة على سنوات التعليم الثانوي بدلا من حصرها في لحظة زمنية فارقة في حياة الطلبة، وبالتالي فان هذا البرنامج وبحكم المتابعة لتفاصيله فانه يعبر عن حاجة مجتمعية وتربوية وتعليمية وليس مجرد ترف فكري او تربوي او تعليمي بل ياتي في اطار مساعي وزارة التربية والتعليم بقيادة د.صبري صيدم وطواقمه المهنية لاحداث تغيير بنيوي في مسار التربية والتعليم في فلسطين مع ادراكنا وادراكهم ايضا بان نتائج وثمار هذه العملية لن تكون في متناول اليد مباشر بل هي عملية تراكمية تؤدي في المحصلة الى التغيير المنشود  دون التقليل من الانتقادات المحقة  وضرورة مواصلة النقاش والجدل المهني  المتخصص للوصول الى الاهداف المنشودة بعيدا عن الصراعات ومحاولات التصيد في المياه العكرة لان اجيالنا ومستقبلهم العلمي والتربوية لا يحتمل مثل هذه المناكفات والمغالطات .

 

 

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
اسواربرس: كشفت سيدة أمريكية تدعى "سامانثا سالي" عن الكثير من تفاصيل الحياة داخل المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا؛ حيث عاشت هناك برفقة زوجها عربي الأصل لفترة من الزمن. وحكت سامانثا (32 عامًا) من ولاية إنديانا تفاصيل حياتها مع زوجها موسى الذي انضمَّ إلى صفوف "داعش" ورحلتهما إلى سوريا، مؤكدة أنها وزوجها كانا يخططان للسفر إلى المغرب في محاولة لإعطاء زخم جديد لزواجهما؛ حيث كانت علاقتهما متوترة في بعض الأحيان فيما كان لهما ابنة اسمها سارة وابن لسامانثا من زواجها الأول اسمه ماثيو.
الأحوال الجوية
وكالات - اسواربرس: لقيت مغنية تركية مصرعها، في إطلاق نار وقع في ملهى ليلي في مدينة بودروم التركية الساحلية، التي تعد واحدة من أكثر المناطق جذبا للسياح في البلاد. وذكرت تقارير محلية، أن المغنية هاجر تولو، كانت تغني في ملهى ليلي يدعى "ميدوسا" عندما اقتحم 4 مسلحين المكان وأطلقوا النار.
اسواربرس: مررنا كلنا بذلك الموقف”: طفل يتذمر بلا انقطاع، مراهق لا يتوقف عن الجدال عندما نكون قد أخبرناه بالفعل “لا”. وفوق كل هذا، ربما نكون آنذاك في الوقت النهائي للتسليم في العمل، أو مستائين من تعامل غير سار مع أحد الأقارب، أو منهكين بعد يوم طويل. بينما قد يكون من الصعب للغاية اختيار الكلمات بحرص في اللحظات المحتدمة، إلا أن لكلماتنا تأثيراً ملحوظاً على أطفالنا، بالأخص عندما يتم تكرارها بانتظام. إذا كانت تلك الكلمات عادةً قاسية أو لائمة، فعلى الأرجح فإن علاقتنا مع أطفالنا سوف تعاني. إليك 3 أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك أبداً:
اسواربرس: صحيفة "اليوم السابع" رسمت "ترامب" وهو يرتدى القلنسوة اليهودية ويحتفل بعيد الحانوكا ويذبح حمامة السلام، فى إشار منها إلى تعاطف ترامب مع اليهود فى إسرائيل .
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21