اليوم: الاربعاء    الموافق: 23/08/2017    الساعة: 17:45 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
مغالطات بحق " الانجاز "
16/07/2017 [ 14:31 ]
مغالطات  بحق " الانجاز "
منتصر حمدان

مغالطات  بحق " الانجاز "

 

أمرنا مريب وغريب،  فلم نصل لمرحلة قطف ثمار النظام الجديد للثانوية العامة" انجاز" حتى بادر الكثير منا في توجيه الطعنات واللكمات له، وخلط الحابل بالنابل.

لا علاقة بالتوجهات التربوية والتعليمية التي اعلن عنها من قبل وزارة التربية والتعليم العالي حول برنامج "انجاز" وبين اجراءات اعلان نتائج الثانوية العامة وما واكبها من اخطاء ادت الى الشتم والسب والقذف بحق هذا البرنامج "انجاز " والبطش به الى حد الاستخفاف والشماتة من قبل البعض  دون التفريق بين البرنامج وبين اليات واجراءات احتساب العلامات واعلانها.

حرام علينا ان نبطش بهذا البرنامج  بما يحمله من توجهات تربوية وتعليمية عصرية وحثيثة تحرر الطلبة وذويهم من ارث قديم وضغوط نفسية مرعبة فرضها المجتمع على كاهل الطلبة الذين يتقدمون  لمثل هذا الامتحان في مرحلة عمرية بالغة الحساسية والدقة عصفت بالكثيرين منهم وادت الى تعرضهم لمشاكل صحية ونفسية اثرت على حياتهم بل ان هناك طلبة فقدوا حياتهم جراء هذه الضغوط المجتمعية والنفسية والثقافية، وارى ان الوقت مبكر لاصدار الحكم بمدى فاعلية وجدوى واهمية النظام الجديد ويجب الحكم عليه من النتائج المستقبلية وقدرته على تحسين نوعية وجودة  التعليم المقدم للطلبة.

اللافت للانتباه ان مهاجمة هذا البرنامج وادخال المجتمع في دوامة ممنهجة مبنية على اثارة الشك والريبة، يتورط  فيه معلمين وتربويين وشخصيات عامة دون ادراك حجم المخاطر الناجمة مع هذا النمط والاسلوب في التعامل مع القضايا ذات التأثير العالي على المستوي الشعبي والمجتمعي مثل قضية التعليم واليات تطويرها.

والملاحظ ايضا باننا حينما نتحدث عن قضية عامة مثل مشاريع الابداع والتطوير على غرار برنامج "انجاز" فاننا نميل تلقائيا لشخصنة القضايا ومحاولة الطعن والتشكيك الفجة وغير المبنية على منطق ومنهجية تفكير  علمية  مع  غياب النقد الفعال واستبداله بمنطق النعيق والتخريب بقصد او دون .

الطريقة التي جرى اعتمادها لتنفيذ برنامج" انجاز " تستند بالاساس على اهداف نبيلة  واهمها اخراج الاف الطلبة من  طائلة الضغوط النفسية المرعبة التي يفرضها "التوجيهي " عليهم، وتشتيت عوامل الضغط وتوزيعها بطريقة مدروسة على سنوات التعليم الثانوي بدلا من حصرها في لحظة زمنية فارقة في حياة الطلبة، وبالتالي فان هذا البرنامج وبحكم المتابعة لتفاصيله فانه يعبر عن حاجة مجتمعية وتربوية وتعليمية وليس مجرد ترف فكري او تربوي او تعليمي بل ياتي في اطار مساعي وزارة التربية والتعليم بقيادة د.صبري صيدم وطواقمه المهنية لاحداث تغيير بنيوي في مسار التربية والتعليم في فلسطين مع ادراكنا وادراكهم ايضا بان نتائج وثمار هذه العملية لن تكون في متناول اليد مباشر بل هي عملية تراكمية تؤدي في المحصلة الى التغيير المنشود  دون التقليل من الانتقادات المحقة  وضرورة مواصلة النقاش والجدل المهني  المتخصص للوصول الى الاهداف المنشودة بعيدا عن الصراعات ومحاولات التصيد في المياه العكرة لان اجيالنا ومستقبلهم العلمي والتربوية لا يحتمل مثل هذه المناكفات والمغالطات .

 

 

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
رام الله/ اسوار برس كشفت دراسة علمية فلسطينية عن جملة من المعيقات التي تقف امام تطور الصحافة الاستقصائية في فلسطين ز أن أهم المعيقات الذاتية تمثلت في الخوف من صعوبة إنجاز التحقيقات الاستقصائية بالإضافة إلى الخوف من الملاحقة الأمنية أو ذوي النفوذ
الأحوال الجوية
اسواربرس: وضعت طفلة مغتصبة، تبلغ من العمر 10 أعوام، مولودة في الهند بعد أن رفضت المحكمة العليا دعوى رفعها والدها لإجهاضها في الشهر الخامس من الحمل. ولم تعلم الطفلة بحملها أو أنها وضعت فتاة. وتمت الولادة صباح الخميس في مستشفى حكومي في مدينة شانديغار. وبلغ وزن المولود 2.5 كيلوغرام.
اسواربرس: تعتقد بعض الأمهات أن ملازمة أطفالها لها فى كل مكان تذهب إليه نوع من الاهتمام بأولادها أوالترفيه، حتى وإن كان يسبب لها المتاعب، ولكن ليست كل الأماكن مناسبة لاصطحاب أطفالك إليها. يستعرض "مصراوى" أبرز الأماكن التى يفضل عدم اصطحاب طفلك إليها بحسب ما ذكرته الدكتورة "هالة حماد" استشارى الطب النفسى. - الأماكن الخاصة بـ "العزاء" هذا بسبب كثرة ما يوجد بها من بكاء ونحيب،لا يجب أن يراها الطفل، لشدة تأثره بها نفسيا. - قاعات الأفراح
اسواربرس : كاريكاتير عيد العمال
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21