اليوم: الاحد    الموافق: 24/09/2017    الساعة: 19:32 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
شعب من حجارة الشطرنج
17/08/2017 [ 07:56 ]
شعب من حجارة الشطرنج

اسواربرس - كتب شجاع الصفدي :

في المعارك الطاحنة تُنسى الكثير من الضحايا ، وفي الخصومة والمنافسة السياسية أيضا يتم تجاهل الضحايا ، المواطن العادي البائس الغير محسوب على أي طرف من أطراف الخصومة غالبا ما يكون ضحية الصراعات بشتى أنواعها ، ويعتبره السادة عبدا عليه أن يتحمل نتائج قراراتهم وأفعالهم مهما بلغت من السوء بحقه أو بحق وطنه ، هذا المواطن من الدرجة الثانية ، الملزم بتطبيق اللوائح المفروضة عليه ، وتنفيذ الأوامر مهما كانت ظالمة .
أما المواطن الفلسطيني فهو في نظر القيادة والأحزاب ليس مواطنا من الدرجة الثانية فحسب ، بل هو مجرد حجر شطرنج ، لا يملك حتى حق الصراخ أو الاعتراض ، يحرّكونه إلى المكان الذي يريدون ، يسقط حين يخطئون ، يتلاشى تماما أمام صخب الجماهير التي تتفرج على استعباده وقهره .
ما يجري في هذا الوطن أسوأ من الاستعباد ، المناكفات التي تحدث بين قطبي الساحة الفلسطينية أصبحت جبلا يجثم على صدر الشعب الفلسطيني ويدمر كينونته ، وما بين قرارات رام الله المجحفة و مكابرة غزة البائسة ، تسقط الضحايا ، تنقطع الأرزاق ، يحشر الناس في الزاوية ، وينتظرون هلاكهم حين تنفد سبل المماطلة في صراع رخيص دام عشر سنوات ودفع الشعب الفلسطيني ثمنه من دمه وعمره وخيرة أبنائه .
وفي خضم كل تلك المعمعة ، وفي ظل انشغال الجميع بإجراءات أبو مازن بحق موظفي غزة معتبرا ذلك تضييقا على حماس ، تنسى قضية الموظفين البائسين الذي قطعت رواتبهم بتقارير كيدية ، ولم يعملوا مع حكومة غزة ، ولم تنصفهم حكومة رام الله ، ظلّوا معلقين ينتظرون العدل ، لكن العدل غائب تماما عن هذه البلاد ، فما أسهل الظلم ووقوعه ، وما أصعب أن تنصف مظلوما ، وكم كان سهلا أن تأخذ السلطة قرارا بإحالة الآلاف للتقاعد الإجباري ، وكم كان سهلا قبل ذلك أن يتسبب عنصر فاسد وحاقد يكتب التقارير الكيدية بقطع رواتب الآلاف من أبناء هذا الشعب المقهور ، استطاعت السلطة منذ فقدانها السيطرة على غزة أن تعاقب أبناءها بيسر وسهولة دون أي خطأ أو ذنب ،حظهم العاثر أنهم وقعوا بين شقي الرحى ، وباتوا حطبا لتنور الصراع بين فتح وحماس ، ولم ينصفهم أحد ، عدد كبير من الموظفين الذين قطعت رواتبهم بعد وقوع الانقسام الدامي لم يقبلوا بالعمل لدى أي جهة خارج السلطة الوطنية الفلسطينية ، وصبروا وتحملوا كل الظروف والأسى ، ولم يتذكرهم أحد ، لم ينصفهم أحد ، لم يفكر أي مسؤول أن يحارب من أجل قضيتهم ، حتى أقرانهم من الموظفين خشي كل منهم العقاب والظلم فالتزم الصمت ولم ينصف أخاه ، فأكلوا يوم أكل زملاؤهم ، نهشتهم أنياب الظلم كما نهشت إخوانهم ، لا شك أن الأسى يحيط بالجميع جراء ما يحدث بحق الموظفين والاختناق الذي تسببت به الخصومات ، والمعاناة التي سيعانونها في المرحلة القادمة ، لكن كان عليهم تذكر أن من يصمت عن سفك دم أخيه سرعان ما سيأتي اليوم الذي يسفك فيه دمه ، ومن صمت عشر سنوات عن الظلم ، فما الذي سيجديه صراخه الآن حين صار مظلوما ؟
لم يكن أحد قلبه على الآخر ، لم يكترث أحد كيف يعيش زميله الذي قطع راتبه منذ عشر سنوات ، كان يتدبر أموره ويعيش في نوع ولو بسيط من الرغد والاستقرار المالي ، ولم يفكر بأن هنالك آلاف الأسر المقهورة المظلومة ، المطحونة ، بسبب تقرير كيدي كتبه حاقد لعين ، تسبب بقطع رواتب معيلي تلك الأسر .
لا أعرف حقا هل يجب التباكي على حقوق عشر سنوات لموظفين تم اضطهادهم وظلمهم زورا ، أم التباكي على تقاعد وخصومات وقعت بحق الآخرين ، أعتقد أن من قطع راتبه منذ عشر سنوات حين يشعر بالأسى على الناس أكثر من شعوره بالأسى على نفسه ، فذلك يرجع لصموده طوال هذه السنوات ، لم يسقطه الظلم ولم يذل لأحد ، فإن كان العباد ظالمين فالله العدل ، لا يظلم أبدا ، المنصف الذي يغنيك عن سؤال الآخرين .
وهذا الظلم الذي وقع فيه أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة ، الذين طحنتهم رحى الشقاق بين فتح وحماس ، ليس بقادر على ردّه إلا الله عز وجل ، لن ينهيه أبو مازن ولا هنية ، ولا أي دولة ولا تفاهمات ولا تدخلات ، هذا الوطن وهذا الشعب بحاجة لمعجزة إلهية تخلصه من الظلم الذي يحاصره ويقتله منذ سنوات طويلة ، ودوام الحال من المحال ، وكم سجل التاريخ من أحداث أسوأ مما نعيشه بكثير وتجاوزتها الشعوب وداست الظلام وفرضت النور الذي حلمت به طويلا وتحقق لها ما أرادت ، وبدأت مستقبلها بذكريات الضحايا الذين كافحوا من أجل غد مشرق .

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
غزة - اسواربرس: قالت مصادر حقوقية إن الطفل مصطفى فايق عبد ربه سلمان (16 عاما)، من سكان بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وصل المستشفى الاندونيسي بجباليا شمال القطاع غزة، مساء السبت الماضي في حالة موت سريري. وأشار تقرير للمركز الفلسطيني لحقوق الانسان بالخصوص إلى أن الطفل كان موقوفاً داخل نظارة مركز شرطة حماس في بيت لاهيا منذ حوالي شهرين إثر اتهامه بالمشاركة في شجار.
الأحوال الجوية
اسواربرس: تعتبر«الياكوزا» أو المافيا اليابانية من أشهرالمافيات العالمية إزدهارا وتحقيقا للغنى، حيث يتراوح عدد أعضائها مابين 80 الى 110 ألف شخص، و وصل إجمالى دخلها في 2015 الى أكثرمن 80 مليار دولارأي بما يعادل ميزانية دولة صغيرة خلال عام . و تعود جذور المافيا اليابانية الى العصور الوسطى، ويعتقد بأن أسلاف المافيا الحالية كانوا يسمون بـ«بوريكودان» حيث كانوا عبارة عن بائعين متجولين و عشاق للقمار، و كانوا منبوذين من عامة الشعب.
اسواربرس: إذا كان لديك طفل وتعاني مع حاجته لملابس جديدة كل فترة، بسبب التغير السريع في طوله وبنيته الجسمانية، فأخيراً يوجد الحل مع اختراع حديث، لنوع من الملابس التي تنمو مع طفلك.
اسواربرس : كاريكاتير عيد العمال
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21