اليوم: الثلاثاء    الموافق: 22/05/2018    الساعة: 15:51 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
العبث
03/09/2017 [ 17:53 ]
العبث
منتصر حمدان

 

العبث

 

لا يكاد يمر يوما دون الاعلان عن ضبط مواد غذائية فاسدة سواء كانت معروضة للبيع او في طريقها لاسواقنا المحلية، ما  بات يشكل قلقا حقيقيا على حياة المواطنين دون الانتقاض بالطبع من جهود طواقم الضابطة الجمركية وفرق الرقابة التابعة للوزارات والمؤسسات الرسمية ذات العلاقة، الا ان حجم هذا الاستهداف لشعبنا يجب ان يدق ناقوس الخطر وعدم التعامل مع هذه الممارسات والخروقات الخطيرة على اساس اجراءات شكلية واجبة تبدأ بالرصد والملاحقة والضبط والإتلاف بل لابد من التعامل بحزم مع كل المتورطين في تنفيذ مثل هذه الاعمال والتجاوزات الخطيرة بحق صحة الشعب واقتصاد الدولة وابسط حقوق الناس في الحصول على غذاء آمن وصحي بدل الاموال التي يدفعونها للحصول على مثل هذه الخدمات والسلع.

ان حجم المخاطر المحدقة بالناس جراء عمليات التهريب او استيراد سلع ومنتجات غذائية وعرضها في الاسواق تستوجب من كافة الجهات الرسمية والاهلية والشعبية التحرك العاجل للتصدي لمثل هذا الخطر الداهم سيما  ان المؤشرات والارقام التي تنشرها الجهات الرسمية ذات العلاقة  تؤشر الى حجم المواد التي تم ضبطها  في حين ان السؤال الابرز  ماذا بخصوص المواد التي لا يتم ضبطها واين تذهب وهل تصل للمواطنين ؟، وما هي تداعيات تناول مثل هذه الاطعمة والمواد الغذائية على صحة الاطفال والنساء الحوامل وعامة المواطنين؟.

ان ضبط مثل المواد واحالة التجار اوالمهربين للنيابة واتخاذ المقتضيات القانونية بحقهم واتلاف البضائع والمنتجات الغذائية هي  اجراءات مهمة لكنها غير كافية وتستوجب من كافة الجهات ذات العلاقة تطوير واعتماد منظومة اجراءات قانونية جديدة  بحق المخالفين والتعامل مع تهريب الغذاء الفساد او بيعه للناس بانه تهديد للامن القومي، لا ان يتم تغريم المخالفين  بغرامات مالية لا تنسجم باي معيار مع حجم الضرر والاذى التي تلحقه مثل هذه الممارسات والخروقات والجرائم بحق المواطنين وصحتهم، لان تطبيق غير ذلك يعني بصراحة تشجيع رسمي وغير رسمي لاستمرار هؤلاء بالعبث بمصير شعبنا وصحة اولاده وبناته.

ومن هذا الباب فان المطلوب هو الاستفادة المطلقة من المادة رقم 43 في القانون الاساسي لاجراء تعديل او اعتماد قانون جديد للعقوبات وافراد نصوص عقوبات واضحة بحق التجار المخالفين  او المهربين الذين يتحملون المسؤولية عن استيراد او تهريب منتجات غذائية او مواد وسلع استهلاكية لاسواقنا تمهيدا لبيعها للمواطنين، لان  الجميع يعرف ان جهود طواقم الضابطة الجمركية وفرق الرقابة الاخرى تتبدد مع عرض المخالفين ومرتكبي جرائم التهريب امام القضاء  والمحاكم الامر الذي يفقد القانون وسلطة القضاء الهيبة المطلوبة بسبب  منظومة القوانين التي تنتمي لقرون وعقود ماضية  لكنها  نافذة في  فلسطين.

 

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
اسواربرس: كشفت سيدة أمريكية تدعى "سامانثا سالي" عن الكثير من تفاصيل الحياة داخل المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا؛ حيث عاشت هناك برفقة زوجها عربي الأصل لفترة من الزمن. وحكت سامانثا (32 عامًا) من ولاية إنديانا تفاصيل حياتها مع زوجها موسى الذي انضمَّ إلى صفوف "داعش" ورحلتهما إلى سوريا، مؤكدة أنها وزوجها كانا يخططان للسفر إلى المغرب في محاولة لإعطاء زخم جديد لزواجهما؛ حيث كانت علاقتهما متوترة في بعض الأحيان فيما كان لهما ابنة اسمها سارة وابن لسامانثا من زواجها الأول اسمه ماثيو.
الأحوال الجوية
رام الله / أسوار / تمكنت الشرطة الهندية من استخراج 106 كبسولات من الكوكايين بنجاح من امرأة كانت تحاول - كما يدعى - تهريبها إلى داخل البلاد.
اسواربرس: إذا كان لديك طفل وتعاني مع حاجته لملابس جديدة كل فترة، بسبب التغير السريع في طوله وبنيته الجسمانية، فأخيراً يوجد الحل مع اختراع حديث، لنوع من الملابس التي تنمو مع طفلك.
اسواربرس: صحيفة "اليوم السابع" رسمت "ترامب" وهو يرتدى القلنسوة اليهودية ويحتفل بعيد الحانوكا ويذبح حمامة السلام، فى إشار منها إلى تعاطف ترامب مع اليهود فى إسرائيل .
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21