اليوم: الجمعة    الموافق: 20/07/2018    الساعة: 12:17 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
فيس بوك
تويتر
rss
يوتيوب
صفقة القرن والفشل المنتظر...!!!
25/06/2018 [ 08:45 ]
صفقة القرن والفشل المنتظر...!!!

اسواربرس - كتب د/عبدالرحيم جاموس :
أميريكا ترامب تسعى لفك العزلة الدولية عن الكيان الصهيوني ودمجه في المنطقة العربية وتصفية القضية الفلسطينية من خلال الترويج لصفقة القرن ... والمدخل الحل الاقتصادي والبعد الانساني لأزمة غزة واغلاق الافق السياسي الذي يؤدي الى ادامة الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والبحث عن حلول جزئية للقضية الفلسطينية خارج الشرعية الدولية واسقاط مبدأ حل الدولتين ....!
لكن الرفض والمقاومة والصمود الفلسطيني المستمر والدعم العربي والتأييد الدولي المتصاعد للحقوق الوطنية الفلسطينية التي تقضي بانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس...
كفيل بأفشال هذه الصفقة التصفوية بل وسيؤدي الى ادخال امريكا ترامب في عزلة دولية مع الكيان الصهيوني..
وهذا يقتضي تصليب الوحدة الوطنية الفلسطينية والاسراع بأنهاء ملف الانقلاب والانقسام ومايترتب عليه من تسليم كامل للسلطة من سلطة الانقلاب في غزة إلى حكومة التوافق الوطني وتمكينها من ممارسة صلاحياتها كاملة واغلاق كافة الثغرات التي بات الانقلاب والانقلابيون يوفرونها لمناورات امريكا والكيان الصهيوني من خلال تحويل القضية من قضية سياسية الى قضية انسانية في قطاع غزة...
إن الإرادة الوطنية تحتم على ابناء شعبنا في الوطن وفي الشتات الالتفاف حول ممثله الشرعي والوحيد م.ت.ف وعلى راسها الرئيس محمود عباس الذي يقود المواجهة الديبلوماسية في الساحة الدولية بثبات واقتدار.. 
في مواجهة الصلف الصهيوامريكي..
وما احتدام المواجهة السياسية والديبلوماسية مع الادارة الامريكية الا مؤشر هام على عمق ازمة الكيان الصهيوني الذي بات في حالة انكسار حقيقية ... وعزلة دولية لم يسبق لها مثيل .. ولن تجدي معه نفعا ... سياسات وعطاءات ترامب وادارته ... التي كشفت عن تخليها ومحاربتها لابسط القواعد والقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد وتحمي الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني...
كما ان الرهان الامريكي الصهيوني على فقد القضية الفلسطينية لحاضنتها العربية والدولية ما هي الا اوهام في راس كل من نتن ياهو وترامب ... سوف تصطدم بحقيقة المواقف العربية والدولية التي لايمكن لها ان تتجاوز الشرعية الدولية وتتوافق مع هذة الاوهام المرضية .. لأن جميع دول العالم باتت تدرك معنى الامن والسلام في فلسطين والمنطقة واهميته وما يعود عليها وعلى جميع دول العالم والذي لا يتأتى الا من خلال احقاق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس..
ان ثبات الموقف الفلسطيني ورفضة لهذة الخطة التصفوية وما يملكه من قوة ناعمة او خشنة ان اقتضى الامر ..... سيعطي نتيجة واحدة وهي الفشل الذريع لهذه الخطة وللسياسات الامريكية الصهيونية المجافية للحقوق الوطنية الفلسطينية.....
والمنافية لقواعد القانون والسلوك الدوليين ..
وما انسحاب امريكا من منظمة حقوق الانسان ... وقبلها اليونسكو ..... والحبل جرار الا مؤشرات واضحة على فشل هذه السياسات الأمريكية وتخبطها .. ويمثل سقوط اخلاقي بإمتياز .... وهو محل ادانة واستهجان من جميع دول العالم ..
متى ستدرك ذلك الادارة الامريكية الترامبية وتعود الى رشدها وتلتزم قواعد القانون الدولي والمنظمات الدولية وتحترم وتلتزم بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بشأن الصراع العربي الاسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية....؟! 
يا أيها الذين امنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون ..
صدق الله العظيم...
وأن غدا لناظره لقريب...

*عضو المجلس الوطني الفلسطيني 

» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
اسواربرس: كشفت سيدة أمريكية تدعى "سامانثا سالي" عن الكثير من تفاصيل الحياة داخل المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا؛ حيث عاشت هناك برفقة زوجها عربي الأصل لفترة من الزمن. وحكت سامانثا (32 عامًا) من ولاية إنديانا تفاصيل حياتها مع زوجها موسى الذي انضمَّ إلى صفوف "داعش" ورحلتهما إلى سوريا، مؤكدة أنها وزوجها كانا يخططان للسفر إلى المغرب في محاولة لإعطاء زخم جديد لزواجهما؛ حيث كانت علاقتهما متوترة في بعض الأحيان فيما كان لهما ابنة اسمها سارة وابن لسامانثا من زواجها الأول اسمه ماثيو.
الأحوال الجوية
وكالات - اسواربرس: لقيت مغنية تركية مصرعها، في إطلاق نار وقع في ملهى ليلي في مدينة بودروم التركية الساحلية، التي تعد واحدة من أكثر المناطق جذبا للسياح في البلاد. وذكرت تقارير محلية، أن المغنية هاجر تولو، كانت تغني في ملهى ليلي يدعى "ميدوسا" عندما اقتحم 4 مسلحين المكان وأطلقوا النار.
اسواربرس: مررنا كلنا بذلك الموقف”: طفل يتذمر بلا انقطاع، مراهق لا يتوقف عن الجدال عندما نكون قد أخبرناه بالفعل “لا”. وفوق كل هذا، ربما نكون آنذاك في الوقت النهائي للتسليم في العمل، أو مستائين من تعامل غير سار مع أحد الأقارب، أو منهكين بعد يوم طويل. بينما قد يكون من الصعب للغاية اختيار الكلمات بحرص في اللحظات المحتدمة، إلا أن لكلماتنا تأثيراً ملحوظاً على أطفالنا، بالأخص عندما يتم تكرارها بانتظام. إذا كانت تلك الكلمات عادةً قاسية أو لائمة، فعلى الأرجح فإن علاقتنا مع أطفالنا سوف تعاني. إليك 3 أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك أبداً:
اسواربرس: صحيفة "اليوم السابع" رسمت "ترامب" وهو يرتدى القلنسوة اليهودية ويحتفل بعيد الحانوكا ويذبح حمامة السلام، فى إشار منها إلى تعاطف ترامب مع اليهود فى إسرائيل .
القائمة البريدية
أســـعار العمـــلات
العملة سعر الشراء سعر البيع
الـدولار الامـريـكـي 3.49.5 3.48
الدينــار الأردنــــي 4.93 4.93
الـــيــــــــــــورو 4.03 4.04
الجـنيـه المـصــري 0.20 0.21